08/06/2014 ورشة عمل تدريبيه وطنية في المجمع الصناعي في العقبة

 في اطار التعاون المستمر بين سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة والهيئة الاقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن وتجسيدا لمبدأ الشراكة الفعالة بين القطاعين الحكومي والخاص عقدت برعاية عطوفة مفوض شؤون البيئة في السلطة خلال الفترة 8-9/6/2014 ورشة عمل تدريبية وطنية حول " أفضل الممارسات البيئية وافضل التقنيات المتاحة والتفتيش البيئي : أدوات لخفض انبعاث الملوثات العضوية الثابتة  وحماية البيئة الساحلية من التلوث ".

وقد عقدت ورشة العمل في مركز التدريب الدولي التابع للمجمع الصناعي لشركة مناجم الفوسفات الأردنية وبحضور المدير الاداري للمجمع الصناعي لشركة مناجم الفوسفات الأردنية ومدير إدارة المشاريع في الهيئة وممثل لوزارة البيئة الأردنية.

وقد شارك في ورشة العمل حوالي ثلاثين متخصصا يمثلون القطاع الصناعي والبحري في مدينة العقبة والجامعة الأردنية ومحطة العلوم البحرية والجمعيات البيئية  وسلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة. سير أعمال الورشة عدد من الخبراء الوطنيين بالقطاعين الحكومي والصناعي وتمثلت بمداخلات مختصة حول اتفاقية استكهولم والملوثات العضوية الثابتة؛ وكذلك عمليات التفتيش البيئي التي تقوم بها كوادر سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة ووزارة البيئة ودورها في تعزيز آليات المحافظة على البيئة وبناء التعاون بين القطاع الحكومي والقطاع الخاص وتبادل الخبرات بين القطاعين .

وأبرز المتحدثون من المجمع الصناعي الآليات المتبعة في المحافظة على البيئة والموازنة بين التطور الاقتصادي وزيادة ارباح الشركة وخفض انبعاث الملوثات إلى البيئة المحيطة من خلال تحديث آليات التصنيع المتبعة في المجمع الصناعي وبرامج رقابة الانبعاثات .وقد خرجت الورشة بعدد من التوصيات ركزت على تعزيز التعاون بين القطاع الحكومي والخاص من خلال المشاريع والبرامج المشتركة ،وترسيخ مبدأ الرقابة الذاتية للشركات وتشجيع ادخال التقنيات الحديثة التي تهذف الى تخفيض الآثار البيئية للصناعات وتحسين تنافسيتها والتطوير المستمر للقدرات الفنية بشكل يمكن المملكة الأردنية من الوفاء بالتزاماته تجاه الاتفاقيات الدولية .

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن