18/11/2014 الانبعاثات الصناعية والملوثات العضوية الثابتة في جمهورية مصر العربية

 تم بالتعاون بين جهاز شؤون البيئة المصري والهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن تنظيم ورشة عمل تدريبية وطنية حول الانبعاثات الصناعية والملوثات العضوية الثابتة في المنطقة الساحلية على البحر الأحمر في جمهورية مصر العربية. عقدت ورشة العمل في مركز المساعدات المتبادلة التابع للهيئة في مدينة الغردقة يوم الثلاثاء الموافق 18/11/2014 ولمدة يوم واحد.
وقد جاء انعقاد ورشة العمل قي نطاق تنفييذ الاستراتيجية الإقليمية للحد من انبعاث الملوثات العضوية الثابتة وبروتوكول حماية البيئة البحرية من التلوث من الأنشطة البرية والموقع عليه في مدينة جده بالمملكة العربية السعودية في سبتمبر 2005.  وقد شارك في الورشة حوالي خمسة وعشرين متخصصا يمثلون الجهات المختلفة ذات الصلة.
وتنبثق أهمية الورشة عن أنها تعقد في إطار اهتمام الهيئة للحد من إنتشار الملوثات العضوية الثابتة بشكل مقصود أو غير مقصود وحرصها على رفع القدرات والوعي لدى المختصين في دول الإقليم للتعامل مع هذه المواد وكذلك اهتمام جمهورية مصر العربية بذات الموضوع. فالانبعاث من مقالب القمامة أو الصناعات وأيضا من استخدام بعض الأنواع من المبيدات الحشرية والزراعية تسبب تأثيرا سيئا علي البيئة والصحة العامة، كما تأتي ورشة العمل في نطاق تنفيذ اتفاقية استكهولم والتي تهدف إلي الحد من استخدام الملوثات العضوية الثابتة أو منعها في حال كان ذلك ممكنا.
و بناءاً عليه  فقد حرصت ورشة العمل على وضع توصيات محددة بخصوص الحد من الحرق المكشوف للقمامة و حرق مخلفات الغازات في مصافي البترول. كما تناولت الورشة قيمة النظام البيئى في منطقة البحر الأحمر و خليج عدن وأهمية المحافظة عليه وتطرقت إلى توضيح دور مركز المساعدات المتبادلة في مواجهة الكوارث البيئة و إنجازاته في الفترة الماضية. تناولت ورشة العمل مفهوم الملوثات العضوية الثابتة ومصادرها وأنواعها وتأثيراتها الصحية الضارة والإطار التشريعي والقانوني الذي تتعامل من خلاله الدول فيما يتعلق بهذه الملوثات. بالإضافة إلى مدخل فكرة مشروع برنامج إقليمي لرصد الملوثات العضوية الثابتة وتوضيح طرق جمع عينات من الهواء والرسوبيات والكائنات البحرية وإعدادها لترسل إلي المختبرات المتخصصة لإجراء التحاليل. وأبرزت ورشة العمل أهمية التواصل المجتمعي ورفع الوعي البيئى بخصوص الانبعاثات الصناعية والملوثات العضوية الثابتة. وقد ركزت ورشة العمل بشكل خاص علي انبعاثات الديوكسن والفيوران من فئات المصادر المختلفة في منطقة البحر الأحمر وخليج عدن و طرق تحسين كفاءة استخدام الطاقة في مصافي تكرير البترول. كما وفرت ورشة العمل منصة فعالة لتبادل الآراء والخبرات بين المشاركين حول موضوع الورشة. واوضحت التحديات المتعلقة بالحد من الملوثات العضوية الثابتة و الملوثات الصناعية والحلول المقترحة  للتغلب عليها. وقد تم توفير نسخ كاملة من المادة العلمية الخاصة بالتدريب متضمنة شرائح العرض والمذكرات العلمية. وقد أعرب المشاركون عن رضاهم بالتدريب وتقديرهم للدور الذي تقوم به الهيئة في هذا المجال ولتعزيز الحوار المجتمعي و حرصهم علي تنفيذ الدروس المستفادة من ورشة العمل.

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن