01/12/2014 اعداد خرائط حساسية بيئية للساحل الأردني

 في إطار جهودها لإعداد خطة عمل إقليمية للتصدي لحالات التلوث بالزيت والمواد الضارة الأخرى المحموله بحراً HNS قامت الهيئة الإقليمية  للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن وبالتعاون مع سلطة منطقة العقبه الاقتصادية الخاصة ASEZA بعقد ورشة عمل تدريب وطنية حول « كيفية إعداد خرائط الحساسية للتلوث البحري « وذلك على مدار يومين 2 و 3 ديسمبر 2014م وتأتي هذه الورشة بهدف دعم سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة في إعداد خرائط بالمناطق الأكثر حساسية بيئياً في حالات التلوث البحري بالزيت،  كخطوة رئيسية في طريق إعداد خطة العمل الوطنية للتصدي لحوادث التلوث البحري بالزيت على ساحل المملكة الأردنية الهاشمية.وقد تم عقد الورشة في قاعة التدريب الرئيسية بمنتزه العقبة البحري بمشاركة سبعة عشرة متدرباً من أكثر من عشرة جهات منها ( ميناء العقبه، مركز الأمير حمزه، سلطة منطقة العقبة الخاصه، القوات البحرية الملكية، شركة مناجم الفوسفات، شركة الكهرباء الوطنية، شركة مياه العقبة، السلطة البحرية الأردنية وغيرها).
وعلى مدار يومين تلقى المتدربون محاضرات حول كيفية تجميع البيانات الحقلية وتعبة النماذج تمهيداً لإدخالها في نظام المعلومات الجغرافية بهدف إعداد خرائط الحساسية البيئية، وشرحاً تفصيلياً حول معامل تقييم الحساسية البيئية للشواطيء. وتم استعراض نماذج عملية على الحاسب الالي تهدف إلى توقع مصير ومسار بقعة الزيت في حالات التلوث البحري.وقد خلصت الورشة إلى عدد من التوصيات كان من أهمها التأكيد على ضرورة إعداد دراسة متكاملة لتقييم مخاطر التلوث البحري في سواحل المملكة الادرنية الهاشمية مع التركيز على تحديد المصادر المحتمله للتلوث والمناطق الأكثر حساسية. وفي ختام التدريب تم توزيع الشهادات على السادة المشاركين.

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن