07/09/2015 مهارات التفاوض في المفاوضات البيئية المتعددة الأطراف

 افتتح المهندس أحمد أبو السعود الرئيس التنفيذى لجهاز شئون البيئة ورشة عمل حول مهارات التفاوض في الاتفاقيات البيئية متعددة الأطراف والتى نظمتها وزارة البيئة المصرية بالتعاون مع الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن خلال الفترة من 7 إلى 10  سبتمبر الجارى بالمركز الثقافى البيئى (بيت القاهرة) بالفسطاط وتم عقد الورشة بمشاركة عدد من خبراء العمل البيئى والاستشاريين من الهيئة وجمهورية مصر العربية وكذلك من برنامج الامم المتحدة للبيئة.وقد شارك في الورشة اكثر من 35 مشاركا من مختلف الوزرات والهيئات العاملة في مجال حماية البيئة.
وتناولت فعاليات الورشة احد المواضيع الهامة في جهود الادارة البيئية حيث ان المحافظة على البيئة وتبني نهج التنمية المستدامة اصبح مطلبا دوليا وهدفا جماعيا لا يمكن التخلي عنه في ظل التلوث والتدهور البيئي على كوكب الأرض. فقد شهد العالم في العقود القليلة الماضية زيادة كبيرة في عدد الاتفاقات البيئية متعددة الأطراف مما يعكس الاهتمام الدولي بقضايا البيئة التي لا يمكن في غالب الأحيان التعامل معها بصورة منفردة بل يتطلب التعامل معها تضافر الجهود والتنسيق المشترك والالتزام من جميع دول العالم. ويوجد في العالم اليوم أكثر من 500 معاهدة بيئية عالمية وإقليمية وثنائية،تتناول اولويات قضايا البيئة العالمية من أهمهاالتغير المناخي والمحافظة على التنوع البيولوجي وصون الموارد الطبيعية وإدارة المواد والنفايات السامة والخطرة، ومكافحة التصحر وحماية الحياة الفطرية.

وقد ركزت الدورة التدربية على الاسهام في تعزيز قدرات المشاركين من خلال استخدام "محاكيات" لجو التفاوض وتتضمن المشاركة في لعب الادوار الحقيقية للمفاوضين والتمرينات العملية لتعزيز القدرات التفاوضية من خلال القيام بكتابة نصوص ثلاث اتفاقيات جرى النقاش والحوار المكثف حولها بين المشاركين في الورشة . كما تناولت الدورة التدريبية سلسلة من المحاضرات التى قدمها الاستشاريون حول تاريخ تطور الدبلوماسية البيئية متعددة الأطراف وتم من خلالها عمل تحليل عميق لكافة السياسات خاصة في مجال التغير المناخي وعمليات وآليات التفاوض وآخر المستجدات في المفاوضات الجارية في كل من جنيف وبون هذه الأيام والتى ستمهد الطريق لعقد مؤتمر الأطراف الحادى والعشرين والذى سيعقد في أول شهر ديسمبر القادم بمدينة باريس وذلك لوضع اللمسات الاخيرة لاتفاقية ملزمة لكل الدول للحد من تأثيرات التغير المناخي.
وقد تمكن المشاركون في هذه الدورة التدريبية من التفاعل والتطبيق العملى للمحاكيات الخاصة بإدارة التفاوض مما أدى لتعزيز قدراتهم في مجال ادارة النقاش داخل حلقات التفاوض في جو مشابه لواقع المؤتمرات الخارجية ومؤتمرات الأطراف الدولية المتعلقة بالمحافظة على البيئة والموارد الطبيعية.
هذا ، وقد تم تغطية فعاليات هذه الورشة الوطنية من خلال اجهزة الاعلام المصرية خاصة التلفزيون والصحافة الورقية والالكترونية.

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن