29/05/2016 ورشة وطنية حول تشريعات وسياسات المصائد وتوعية المجتمعات الساحلية في جمهورية جيبوتي

تم عقد هذه الورشة الوطنيةخلال الفترة 29-30 مايو 2016 في جيبوتي، وذلك في إطار تنظيم أنشطة وطنية للتحقق من نتائج دراسات تقييم التشريعات والسياسات الخاصة بإدارة الموارد البحرية الحية، والتي تم إجراؤها ضمن أنشطة مشروع الإدارة الاستراتيجية للنظام البيئي في البحر الأحمر وخليج عدن الذي تنفذه الهيئة بالتعاون مع دول الإقليم وبدعم من البنك الدولي. كما هدفت الورشة لرفع الوعي وبناء الزخم وإشراك أصحاب المصلحة في تبني القوانين الوطنية والسياسات وخطط الإدارة المستندة على مبادئ نهج النظام البيئي وفقاً للتوصيات الفنية لنتائج دراسات تقييم الوضع الراهن في الدول.

حضر ورشة العمل 42 مشاركاً يمثلون المؤسسات الحكومية وأصحاب المصلحة من جمعيات المصايد السمكية والمجتمعات المحلية في المناطق الساحلية، بما في ذلك منطقة جيبوتي العاصمة، ومناطق تادجورة وأوبوك في السواحل الشمالية للبلاد. 
قام الفريق الفني للدراسة المكون من استشاري دولي وخبير إقليمي وخبير وطني والمنسق الإقليمي لبرنامج الموارد البحرية بالهيئة بتقديم سلسلة عروض بالورشة، حيث ركزت العروض على مبادئ الإدارة المستندة على النظام البيئي والإدارة التشاركية وتطبيقاتها في إدارة مصايد الأسماك وتربية الأحياء المائية. وقد تم توفير ترجمة صوتية للمحاضرات باللغات الفرنسية والعفرية والصومالية، مما ساعد في تعزيز المناقشات بين الفريق الفني الورشة والمشاركين، وكذلك بين المسؤولين الحكوميين والمنظمات غير الحكومية وأصحاب المصلحة. وبعد ورشة العمل، قام الخبير الوطني في فريق الدراسة بدمج توصيات المشاركين ونتائج المناقشات في التقرير الوطني لمسودة الدراسة الخاصة بجمهورية جيبوتي، وتقديم التقرير النهائي بالنسخة الفرنسية.

لعبت الورشة دوراً ملموساً في خلق زخم للجهود الوطنية لمتابعة آليات تطبيق الإجراءات الموصى بها في دراسة التقييم، وتشجيع مشاركة أصحاب المصلحة في تخطيط وإدارة الموارد البحرية الحية في جيبوتي. كما وفرت الورشة منبرا لمناقشة خيارات السياسات لزيادة المنافع الاقتصادية من الموارد البحرية الحية من خلال تبني أفضل الممارسات وتنويع استخداماتها، مثل تشجيع سياحة الغوص وتربية الأحياء المائية المستدامة، بالإضافة إلى تحسين التشريعات السمكية، ورصد ومراقبة المصايد. كما ناقشت الورشة الخيارات المحتملة والأنشطة على أرض الواقع لإيجاد فرص رديفة لتحسين الدخل من الموارد البحرية، وذلك على ضوء المبادئ التوجيهية والنماذج التي قدمتها تجربة تطوير المشاريع المجتمعية الصغيرة في المواقع الريادية بمحمية خليج دنقناب-جزيرة مكور في السودان، ومحمية وادي الجمال في مصر ضمن أنشطة مشروع الإدارة الإستراتيجية للنظام البيئي في البحر الأحمر وخليج عدن.

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن