21/04/2016 ورشة العمل الوطنية حول الرصد البيئي بمعرفة المنتفعين باستخدام الدليل الاسترشادي حول رصد مؤشرات تأثير مياه الصرف على بيئات الحيد المرجاني؛

نظمت الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن بالتعاون مع جهاز شؤون البيئة المصري ورشة عمل تدريبية وطنية حول الرصد البيئى بمعرفة المنتفعين باستخدام الدليل الاسترشادي حول رصد مؤشرات تأثير مياه الصرف على بيئات الحيد المرجاني؛ والتعريف بمشروع الرصد الآلي المستمر لنوعية المياه بخليج السويس. عقدت ورشة العمل بمقر الفرع الإقليمي لجهاز شؤون البيئة بالسويس فى الفترة من 20-21 أبريل 2016م. وقد جاء انعقاد ورشة العمل فى إطار الاستراتيجية الوطنية والاتجاه الإقليمى نحو التنمية المستدامة واتخاذ التدابير اللازمة لحماية بيئة البحر الأحمر وحمايتها من التلوث من الأنشطة البرية مع التركيز على أهمية أعمال المراقبة والرصد البيئى بمشاركة المنتفعين وباستخدام التقنيات الحديثة.

وقد شارك في ورشة العمل حوالي ثلاثين متخصصاً وطنياً يمثلون الجهات المختلفة ذات الصلة. وتأتى أهمية الورشة فى أنها تعقد في إطار الاهتمام المشترك للهيئة وجمهورية مصر العربية بالحد من التلوث بمنطقة خليج السويس لما تعانيه هذه المنطقة من مشكلات بيئية متعددة وتحديات مستقبلية كبيرة. وقد ركزت الورشة على رفع الوعى البيئى من خلال فكرة المشاركة الحقيقية للمنتفعين في رصد ومتابعة التغيرات التى تطرأ على البيئة نتيجة الأنشطة البرية ومنها الصناعية والتجارية وغيرها والتى تزداد بشكل مستمر بمرور الوقت وأيضاً من خلال معرفة المعنيين لنتائج وبيانات الرصد وما يطرأ عليها من تغيرات فيما يحقق مبدأ الشفافية والمشاركة المجتمعية. بناءاً على ذلك فقد حرصت ورشة العمل على وضع التوصيات التى تحقق أهدافها بشكل فعال وتضمن تكامل وتواصل الجهود والمعارف لتحقيق التنمية المتكاملة للحفاظ على البيئة البحرية والساحلية في جمهورية مصر العربية خصوصا وإقليم البحر الأحمر وخليج عدن بشكل عام.

وقد تناولت ورشة العمل الاهتمام والتوسع فى برامج الرصد الآلى اللحظى والمستمر ودوره فى حماية البيئة والصحة العامة للمواطنين والإجراءات التى تتم حالياً لتثبيت محطة للرصد الآلى بخليج السويس. وأوضحت الورشة أن ذلك يأتى كبداية للتعميم فى مناطق أخرى لما لذلك من أهمية فى زيادة التنسيق ما بين الدول وتوحيد آلية الرصد وجمع وتحليل البيانات والاستفادة منها. كما تناولت الورشة شرح دليل رصد مؤشرات أثر الأنشطة البشرية على البيئة البحرية والساحلية بمعرفة المنتفعين. ويتناول الدليل تأثير مياه الصرف على الشعاب المرجانية كمثال يمكن الاستفادة منه فى دراسة أى مؤثرات أخرى على البيئة البحرية كأعمال الردم أو الصيد المخالف أو التلوث بالزيت وخلافه. ويشمل الدليل خمسة فصول تبدأ بالهدف من الدليل ومجموعة من المصطلحات الهامة الواجب معرفتها ثم طرق جمع البيانات والمعلومات وينتهى بكيفية استخدامها واتخاذ القرار.

وقد وفرت ورشة العمل منصة فعالة لتبادل الآراء والخبرات بين المشاركين حول موضوع ورشة العمل. كما أوضحت التحديات المتعلقة ببرامج الرصد بالمنطقة وضرورة تطويرها وبينت أهمية مشاركة المجتمع ومعرفته بمجريات الأمور فيما يتعلق بالتلوث وسبل الحد منه. كما قدمت الورشة استعراضا للعديد من التقنيات الحديثة لرصد الهواء وجودة الماء ورسم القاع وقياسات أخرى تتعلق بمعرفة سرعة التيارات البحرية واتجاهاتها ومعدل المد والجزر وغيرها.

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن