18/01/2016 الورشة الإقليمية حول \"تأثيرات تحمض المحيطات واستراتيجيات التكيف في البحر الأحمر وخليج عدن\"

في إطار تنفيذ مذكرة التفاهم للتعاون الفني التي وقعتها الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية مؤخراً، تم تنظيم ورشة إقليمية حول "تأثيرات تحمض المحيطات واستراتيجيات التكيف في البحر الأحمر وخليج عدن" خلال الفترة 18-20 يناير 2016 بمقر الهيئة في مدينة جدة، وذلك بالشراكة مع الوكالة الدولية والتعاون مع المنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة.

تم تنظيم هذه الورشة ضمن تنفيذ استراتيجية الهيئة الإقليمية للتكيف على تأثيرات تغير المناخ في دول الهيئة، والتي تركز على بناء القدرات االازمة للتخطيط الاستباقي لمخاطر تغير المناخ وما يرتبط بها من آثار ثانوية، عن طريق تطبيق تدابير للتكيف قائمة على النظم الإيكولوجية، وتعزيز القدرات الطبيعية لهذه النظم على تحمل ضغوط تأثيرات تغير المناخ للمساعدة في استمرار انتاجيتها للثروات والخدمات التي توفرها. وقد هدفت الورشة إلى بناء القدرات وتعزيز التنسيق الإقليمي في مجالات رصد وتقييم ظاهرة تحمض مياه البحار، وتطوير استراتيجيات التكيف لتقليل الآثار السلبية لهذه الظاهرة على البيئة والثروات الطبيعية البحرية في الإقليم، حيث شارك في الورشة أكثر من 30 مختصاً من دول الهيئة، وضم فريق التدريب خبراء دوليين من مركز التنسيق الدولي لتحمض المحيطات التابع للوكالة الدولية للطاقة الذرية (OA-ICC/IAEA)، وخبراء من الهيئة الإقليمية.

يحدث تحمض المحيطات كنتيجة لارتفاع انبعاثات وتركيز ثاني أكسيد الكربون في الجو ومعدلات ذوبانه في مياه المحيطات، وهو من أهم الآثار المرتبطة بتغير المناخ التي تثير اهتماماً كبيراً على المستوى العالمي، حيث أن تحمض المحيطات يؤثر على عوامل عديدة في نظام حمض الكربونيك في البحار، والتي تقود بدورها لعدة آثار سلبية على الأحياء البحرية من خلال التأثير على معدلات الأيض والتكاثر والنمو وسلوك الحيوان، وتؤثر بشكل خاص على نمو واستمرارية الكائنات التي تعتمد على بناء هياكل جيرية خارجية مثل الشعاب المرجانية، حيث تقلل من وجود الكربونات في الماء والتي تحتاجها هذه الكائنات لاستخدامها في بناء الأصداف والهياكل.

وتأتي أهمية هذه الورشة من أن الشعاب المرجانية تشكل أساس توازن النظام البيئي البحري والثروات الحية في إقليم البحر الأحمر وخليج عدن، فهذا يتطلب بناء القدرات اللازمة لرصد تاثيرات تحمض المحيطات في الإقليم من خلال رصد مجموعة من العوامل الفيزيائية والكيمائية لمياه البحار، بجانب بيانات بيولوجية مثل الإنتاجية الأولية ومعدلات التكلس، ونمو الأصداف، وسلوك الأنواع، ومعدلات التكاثر وغيرها مما يحتاج إليه في رصد وتقييم تأثيرات تحمض المحيطات، واتخاذ إجراءات للتكيف على هذه التأثيرات وإدراجها في خطط التنمية المستدامة وإدارة البيئة الساحلية والبحرية في دول الإقليم.

 

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن