23/11/2015 ورشة إقليمية حول حالة الثدييات البحرية والمخاطر التي تهددها وطرق الرصد والحماية في البحر الأحمر وخليج عدن

قامت الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن بعقد ورشة عمل إقليمية ضمن أنشطة مشروع الإدارة الإستراتيجية بنهج البيئي في البحر الأحمر وخليج عدن حول "حالة الثدييات البحرية في الإقليم والمخاطر التي تهددها وطرق الرصد والحماية" في جدة خلال الفترة 23-25 نوفمبر 2015م. وشارك في الورشة حوالي 25 من المهتمين والمختصين والباحثين ومديري المحميات البحرية بالدول الأعضاء في الهيئة. وقام بأعمال الورشة خبيرين دوليين بالإضافة إلى خبراء من الهيئة.

ومن المعروف أن الثدييات البحرية الموجودة في الإقليم تضم الحيتان والدلافين وعرائس البحر (الأطوم) والتي تعيش سابحة قرب سطح الماء، وأن هذه الكائنات تمتاز ببعض الصفات الخاصة بها حيث أنها من الكائنات ثابتة الحرارة (ذوات الدم الحار)، وتتنفس الهواء الجوي (لها رئات)، كما أنها تلد وترضع صغارها. وتأتي أهمية الثدييات البحرية أنها توجد على قمة الهرم الغذائي وبالتالي فهي تحافظ على اتزان وشكل السلسلة الغذائية والنظام البيئي.

وهدفت هذه الورشة إلى تدريب الباحثين والمختصين والمهتمين بالثدييات البحرية على استخدام دليل طرق رصد الثدييات البحرية وموائلها، وتقييم الوضع الراهن لهذه الحيوانات والمخاطر التي تهددها وطرق الحماية والمحافظة عليها، إضافة إلى تحديد مناطق انتشار وتوزيع كل منها في البحر الأحمر وخليج عدن. كما تتطرقت الورشة إلى السبل الكفيلة بالمحافظة على هذه الأنواع الهامة وكيفية المساهمة في بقائها، لتكون ثروة لنا، وللأجيال القادمة لما تحتويه من مردود اقتصادي كبير. كما أوصى المشاركون بالورشة بوجود آلية لإعداد خطة عمل إقليمية على غرار خطط عمل وطنية تخدم ثلاثة أهداف منها: حالة الثدييات البحرية في الإقليم، والتعليم والتوعية حول هذه الكائنات المعرضة للانقراض، وعمل دراسات ومسوحات ميدانية حول حالة هذه الكائنات المهمة عالمياً ما يضع دول الهيئة ضمن الدول التي تسهم في الجهود العالمية لحماية كائنات حية مهمة معرضة للانقراض عالمياً.

 

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن