04/05/2015 ورشة الإقليمية حول الإستخدام الفعال لمياه الصرف المعالجة والدليل الاسترشادي الإقليمي لإدارة مياه الصرف

نظمت الهيئة اجتماعاً  إقليمياً لمجموعة العمل الخاصة بإدارة مياه الصرف لمدة ثلاثة ايام خلال الفترة 4-6 مايو 2015، في مدينة العقبة في الأردن. عقد هذا الاجتماع في اطار تنفيذ أنشطة المشروع الاستطلاعي المدعوم من برنامج الأمم المتحدة للبيئة ومن خلال الشراكات العالمية في إدارة مياه الصرف، حيث صاحب الاجتماع عقد ورشة عمل شارك فيها حوالي 25 من المختصين من الجهات صاحبة العلاقة في دول الإقليم اللذين مثلو جهات حكومية، شركات مياه، مؤسسات المجتمع المدني والجهات البحثية والاكاديمية. وقد كان الاجتماع تفاعلياً وشهد زيارات للعديد من الأنشطة المتعلقة بمعالجة وإعادة استخدام مياه الصرف وكانت النقاشات غنية بالمعلومات.

إن تنفيذ أنشطة المشروع الإقليمي لإدارة مياه الصرف الصحي مستمر منذ عام 2013م. وقد بني على الامكانيات المتأصله لدي الهيئة، لاسيما في مجال الرصد البيئي وحماية البيئة البحرية والساحلية من التلوث من المصادر البرية. وبذلك فإن المشروع يركز على تنفيذ أنشطة محددة من برنامج العمل الإقليمي وبرامج العمل الوطنية التى تم اعدادها بالتعاون بين الهيئة وبرنامج الأمم المتحدة للبيئة. يهدف المشروع الى ايجاد منظومة إقليمية لتقييم كميات ومصادر مياه الصرف والنسب التى يتم معالجتها واستخدامها والنسب التى تلقي في البحر لحساب احمال التلوث ووضع الحلول المناسبة لحماية البيئة البحرية والساحلية. ويتبني المشروع بقوة فكرة ضرورة معالجة مياه الصرف وإعادة استخدامها للحد من مخاطرها وتعظيم الفائدة منها بتقليل الضغط على المياه العذبة.

تتمثل الأنشطة الرئيسية للمشروع في العامين 2015-2016  في استعراض أمثلة ناجحة لمعالجة وإعادة استخدام مياه الصرف في مدن ساحلية من الإقليم ومن أماكن أخرى في العالم. وتوفر مدينة العقبة في الأردن مثالاً فعالاً على إعادة استخدام المياه المستصلحه، حيث يتم استصلاح معظم مياه الصرف في المدينة ويتم إعادة استخدام كل المياه المستصلحه بشكل فعال وبمردود اقتصادي مجد. يمتلك الأردن حوالي 27 كلم  فقط من الساحل على خليج  العقبة ويعتمد سياسة التصريف الصفري. ويوجد لدي الأردن خطة عمل محورية لإدارة مياه الصرف كما يوجد مواصفات محددة لاستخدامات المياه المستصلحه. تدار مدينة العقبة من قبل سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة التي تنفذ سياسة دراسة الأثر البيئي للمشاريع الاستثمارية بشكل دقيق. كما تطبق في الأردن معايير مياه السباحة وينفذ برنامج رصد وطني لقياس المتغيرات الرئيسية للمياه الساحلية. بالاضافة الى القياسات الدورية لنوعية المياه المستصلحه.

بالاضافة الى استخداماتها في الصناعة وفي تجميل مدينة العقبة تستخدم المياه المستصلحه كأداة جذب للطيور المهاجرة أثناء وجودها في احواض التخزين النهائية. توزع المياه المستصلحه على المستخدمين من خلال شبكة خاصه مصممة حسب المواصفات العالمية. بعض المنشأت الخاصة غير المتصلة بالشبكة العامة لمياه الصرف تقيم محطات خاصة بها وتستخدم المياه الناتجة عن هذه المحطات في التخضير لأغراضها الذاتية. وقد كان لاستعراض هذه الأنشطة من قبل المشاركين فائدة كبيرة حيث انها تشكل مثالاً من المدن الساحلية في الإقليم يمكن محاكاته في مدن أخرى.

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن