01/04/2017 الهيئة تدرب معلمين في التربية البيئية في جيبوتي

 في إطار مشروع الإدارة الاستراتيجية بالنظام البيئي والذي تتنفذه الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن بالتعاون مع البنك الدولي نظمت الهيئة دورة تدريبية للطلاب المعلمين في معهد تكوين المعلمين في جمهورية جيبوتي خلال الفترة 1-7 ابريل 2017 م وذلك لتدريبهم حول الاهمية الايكولوجية لجزيرة موشا ومسكالي في شمال البلاد.ونظراً لما تحتضنه تلك المحميات من تنوع حيوي وكبير وأهمية وضرورة إدارة تلك المحميات بطريقة مستدامة تحافظ عليها للأجيال القادمة؛ ونظراً لأهمية دور المعلم في نشر الوعي البيئي والثقافة البيئية لدى شريحة واسعة من الطلبة بشكل مستمر ومستدام تأتي هذه الدورة التدريبية والتي استمرت خمسة أيام من 2-3 أبريل 2017م للطلبة المعلمين الناطقين باللغة الفرنسية ومن 4-5 أبريل 2017م للطلبة المعلمين الناطقين باللغة العربية وفي اليوم الخامس نظمت رحلة ميدانية لمحمية هاراموس لجميع الطلبة المعلمين. حضر ورشتي العمل ما يقرب من مائة وعشرين (120) معلماً ومعلمةً. 
كذلك فلقد تم التباحث مع إدارة المعهد بأن يتم تنظيم هذه الورشة بشكل منتظم سنوياً وبحيث يتم تضمينها بشكل دائم ضمن الخطة الدراسية لمعهد تكوين المعلمين ابتداء من العام القادم مما يعزز قدرات المعلمين في مجال البيئة ويساعدهم في عملهم المستقبلي كمعلمين وسيكون هذا احد المخرجات المستدامة لبرنامج التوعية البيئية.تم افتتاح الورشة باللغة الفرنسية بحضور وكيل وزارة التعليم الوطني الأستاذ عبدالله مهيوب ووكيل وزارة الإسكان والتعمير والبيئة بالوكالة السيد حسين ريراش روبليه ومديرة معهد تكوين المعلمين السيدة عائشة فرح طيريه ومستشار وزير الإسكان والتعمير والبيئة الأستاذ أدم علمي ومندوب الهيئة الإقليمية الأستاذ حبيب عبدي حيث أكد وكيل وزارة التعليم الوطني الأستاذ عبدالله مهيوب في كلمته الافتتاحية أن عقد هذه الورشة يأتي في إطار تأهيل وتوعية معلمي المستقبل بموضوع الحفاظ على البيئة وأهميتها مما سيساعدهم في المستقبل على نشر الوعي البيئي لدى طلبة المدارس ويساعد على إنشاء نوادي لحماية البيئة في المدارس. كما شكر الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر على دعمها ومشاركتها لهذا النشاط الهام في جمهورية جيبوتي.
ومن جهته قدم السيد حسين ريراش روبليه، وكيل وزارة الإسكان والتعمير والبيئة بالوكالة شكره لمندوب الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن (PERSGA) على جهود الهيئة ودعمها لعقد هذه الورشة. كما أشار إلى أن وزارة الإسكان والتعمير والبيئة بجمهورية جيبوتي هي الجهة المسؤولة رسمياً عن إعلان وإدارة المحميات بالجمهورية وأن تدريب الطلبة المعلمين على الأهمية البيئية لتلك المحميات سيكون له الأثر الكبير في مساندة جهود الوزارة ونشر رسالتها في الحفاظ على البيئة بشكل مستدام من خلال أفواج الطلاب الذين سيشرف عليهم هؤلاء المعلمين.من جهته قدم مندوب الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر الأستاذ حبيب عبدي التحية والتقدير باسمه وباسم سعادة الأمين العام للهيئة الأستاذ الدكتور زياد بن حمزة أبو غرارة إلى وزارتي التعليم الوطني ووزارة الإسكان والتعمير والبيئة وإلى كافة المنظمين لهذه الورشة والمشاركين فيها. كما شرح أهمية هذه الورشة في نشر الوعي البيئي وتحقيق التنمية المستدامة من خلال المعلمين وبما يخدم أهداف مشروع الإدارة الاستراتيجية بنهج النظام البيئي.قدم الدكتور سليم محمود المغربي، الخبير البيئي في الهيئة الإقليمية عدة محاضرات باللغتين الفرنسية والعربية حول المزايا الإيكولوجية للبحر الأحمر وخليج عدن، المحميات البحرية تعريفها وتصنيفها، المخاطر التي تتعرض لها المحميات البحرية في إقليم البحر الأحمر وخليج عدن، أهمية الشعاب المرجانية في الإقليم وإدارة المحميات البحرية.كما شارك في إعطاء بعض المحاضرات السيد آدم علمي والسيد إدريس والسيد محمد الطاهر والسيد فؤاد حسن من وزارة الإسكان والتعمير والبيئة بجمهورية جيبوتي.

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن