23/04/2017 تدريب الاعلاميين في جيبوتي حول اهمية المحميات البحرية
<br>
<P style="TEXT-ALIGN: justify; font-size:14px; MARGIN: 0in 0in 10pt; unicode-bidi: embed; DIRECTION: rtl" dir=rtl class=MsoNormal><SPAN style="FONT-FAMILY: 'Tahoma','sans-serif'" lang=AR-SA> 

نظمت الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن (بيرسجا) بالتعاون مع وزارة الإسكان والتعمير والبيئة في جمهورية جيبوتي ورشة عمل تدريبية للإعلاميين حول موضوع "أهمية المحميات البحرية" خلال الفترة 23-27 إبريل 2017م.
 حضر حفل الافتتاح السيد / ديني عبد الله عمر- الأمين العام لوزارة البيئة والسيد/ حسين ريراش - مدير الإدارة البيئية والسيد/ آدم حسن علمي- مستشار وزير البيئة والمنسق الوطني للفعّالية.
 قام بتقديم التدريب الأستاذ حسين قحطاني - إعلامي سعودي، ومن الهيئة كل من السيد حبيب حسين عبدي – منسق برنامج التوعية، والدكتور سليم محمود المغربي – الخبير البيئي، كما شارك خبراء بيئيون من وزارة البيئة في جيبوتي. 
شارك في الورشة ممثلون لوسائل الإعلام المحلية المقروءة والمرئية والمسموعة أبرزها صحيفة القرن، إذاعة و تلفزون جيبوتي، الإذاعة المدرسية التابعة لوزارة التربية الوطنية. 
تأتي هذه الدورة التدريبية جزء من جهود الهيئة مع وزارة البيئة في جيبوتي لبناء قدرات الإعلاميين للقيام بتوعية المجتمع على مشاكل البيئة وضرورة التحرك تجاهها من خلال وسائل الإعلام. فمن المعروف أن لوسائل الإعلام المختلفة القدرة على التواصل والتفاعل مع شرائح متعددة وواسعة من المجتمع كما باستطاعتها نقل المعلومة المصورة والموثقة لأكبر عدد من المواطنين. وبالتالي فإن توعية وتأهيل مثل هذه الشريحة الهامة سيمكن الوزارة من نشر المعلومات البيئية لأكبر شريحة ممكنة من أفراد المجتمع ويساهم في حماية البيئة وتحقيق التنمية المستدامة في جيبوتي.
استغرق البرنامج التدريبي يومين( 23-24 ابريل) للإعلاميين الناطقين باللغة الفرنسية ويومين آخرين ( 25- 26 ابريل) للإعلاميين الناطقين باللغة العربية ويوم 27 ابريل رحلة ميدانية لكافة الإعلاميين لمحمية حاراموس في جنوب عاصمة جيبوتي. حيث استمع الإعلاميون لشرح عملي عن المحميات البحرية وعن أشجار المانجروف وأهميتها البيئية والاجتماعية والاقتصادية وأهميتها لأفراد المجتمع المحلي كمصدر للوقود والرعي والبناء وأهميتها للطيور المهاجرة وحماية الشواطئ من النحر والانجراف ومصدر هام للأكسجين وينقي الجو من ثاني أكسيد الكربون أحد الغازات الدفيئة التي تؤدي إلى ظاهرة الاحتباس الحراري. وصل عدد المشاركين الكلي ثمانية وستون (68) متدربا من مختلف وسائل الإعلام. 


</SPAN><SPAN style="LINE-HEIGHT: 115%; mso-bidi-font-size: 18.0pt" dir=ltr><?xml:namespace prefix = o ns = "urn:schemas-microsoft-com:office:office" /><o:p></o:p></SPAN></P>

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن