01/04/2012 الإدارة الفعالة للمحميات البحرية في الإقليم

إنطلقت يوم الأحد الاول من أبريل 2012 فعاليات ورشة العمل التدريبية الإقليمية حول "الإدارة الفعالة للمحميات البحرية"، والتي نظمتها الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج بمقرها في مدينة جدة، وذلك بمشاركة المختصين والمسئولين عن إدارة المحميات البحرية في جميع الدول الأعضاء في الهيئة، والتي تضم بجانب السعودية، كل من الأردن، وجيبوتي، والسودان، والصومال، ومصر، واليمن، وبالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للبيئة.

وقد أشار الأمين العام للهيئة الدكتور زياد أبو غراره أثناء كلمته في افتتاح الورشة بأن الهيئة سبق وأن قامت بإنشاء شبكة إقليمية للمحميات البحرية تضم 12 محمية في كافة دول الإقليم، وتشمل قائمة المناطق المحمية  مواقع متميزة ومهمة  لصون مكونات التنوع البيولوجي والثروات الحية  والأنواع المهددة، والمناطق ذات الأهمية الخاصة للبحث العلمي والنواحي الجمالية أو الثقافية أو التعليمية بالإقليم ، حيث تضم نظماً ايكولوجية حيوية مثل الشعاب المرجانية وأشجار الشورى أو البحيرات أو السبخات والخيران المتصلة بالبحر مباشرة، وكذلك مناطق توالد الأسماك والأنواع التجارية، مما يعزز الثروة السمكية المستدامة والمحافظة على التنوع البيولوجي التي تتميز به بيئتنا البحرية.

كما أوضح الأمين العام الى ان الهدف من عقد الورشة الحالية هو تدريب المشاركين على استخدام " الدليل الاسترشادي لإدارة وإنشاء المحميات البحرية"، والذي اصدرته الهيئة مؤخراً بالتعاون مع المكتب الإقليمي لغرب آسيا التابع لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة.  والذي يشتمل على شرح للخطوات اللازمة لإنشاء المحمية البحرية والجوانب القانونية المتعلقة بإعلانها وتحديد نطاقات الحماية، وطرق تطوير وتنفيذ الخطة التشغيلية لإدارة المحمية، ومنهجية وأدوات اشراك القطاعات ذات العلاقة والسكان المحليين في إعداد خطط الادارة.

كما أشارالأمين العام الى ان الهيئة تسعى من خلال اصدار الدليل الاسترشادي الإقليمي الى تطوير وتعزيز فعالية الإدارات القائمة للمحميات المعلنة  وتنسيق التعاون الإقليمي وتبادل الخبرات بين دول الاقليم؛ كما أن الورشة الحالية تركز على تأهيل المختصين المشاركين في الورشة لتدريب الكوادر الوطنية الأخرى العاملة في المحميات في بلدانهم على استخدام الدليل  لادارة المحميات البحرية على المستوى الوطني.

الهيئة الإقليمية للمحافظة على بيئة البحر الأحمر وخليج عدن